شد ترهلات الفخذين بالكافيتيشن

الرئيسية
 شد ترهلات الفخذين بالكافيتيشن

شد ترهلات الفخذين بالكافيتيشن

شد ترهلات الفخذين بالكافيتيشن هو الحل المثالي لمن يعانون من السمنة الموضعية في منطقة الفخذين وقد جربوا طرق عديدة لخسارة الوزن وكانت شاقة ولها أثار مضرة ولن تجعلهم يحصلون على النتائج المرضية ولم يحصلوا على الجسد المثالي. خلال المقال سنحاول توضيح العديد من المعلومات لنسهل الطريق على من يرغبون في الحصول على جسد مثالي في وقت قصير.

شد ترهلات الفخذين بالكافيتيشن:

يتم شد ترهلات الفخذين بالكافيتيشن عن طريق تسليط موجات صوتية منخفضة التردد تخترق الجسم، تقوم بتفتيت الدهون وتحويلها إلى سائل يستطيع الجسم التخلص منه بسهولة عن طريق أجهزة الجسم المختلفة مثل الجهاز البولي والغدد اللمفاوية. ويتم خلال جلسات مدتها صغير تتم على فترات متفرقة على حسب حجم الدهون الموضعية بالإضافة إلى أن هذه الجلسات لا تحتاج تخدير موضعي لذلك يعتبر شد ترهلات الفخذين بالكافيتيشن أكثر أمان من جراحات تفتيت الدهون وشد الترهلات التقليدية والتي تحتاج خضوع الشخص للتخدير الكلي.

تساعد تقنية الكافيتيشن على التخلص من السمنة الموضعية، حيث يعاني الكثيرون من تراكم الدهون في منطقة محددة في الجسم بينما باقي الجسم متناسق وتكثر هذه المشكلة في منطقة الفخذين. لذلك يساعد شد ترهلات الفخذين بالكافيتيشن على التخلص من دهون منطقة الفخذين والوسط فقط وجعلهم متناسقين مع باقي شكل الجسم. تقوم هذه التقنية تعمل هذه التقنية على شد الجلد وتحفيز إنتاج الكولاجين في خلايا الجسم والتخلص من الدهون الموضعية.

شد ترهلات الفخذين بالميزوثيرابي:

تعتبر تقنية شد ترهلات الفخذين بالكافيتيشن والتقنيات شد ترهلات الفخذين بالميزوثيرابي من التقنيات الحديثة في عالم شد ترهلات الجسم، والتي تعتبر بديل سريع وامن على الجسم من الطرق التقليدية والجراحات التقليدية.

خلال عملية شد ترهلات الفخذين بالميزوثيرابي يتم حقن الجسم بمجموعة من المواد الطبيعية والخلاصات الطبية من خلال مجموعة من الإبر الرفيعة. وتعمل هذه الخلاصات على تفتيت الدهون وشد الجلد وتحفيز إنتاج الكولاجين وتغذية البشرة لأنها تقدم لها الفيتامينات والهرمونات والأنزيمات الهامة لنضارتها.

ومن إيجابيات شد ترهلات الفخذين بالميزوثيرابي:

  • تتم بدون اي تدخل جراحي.
  • عدم خضوع الشخص للتخدير خلالها.
  • لا تحتاج وقت طويل و يستطيع الشخص ممارسة حياته الطبيعية بعدها بسهولة وسرعة.
  • لا تتطلب ارتداء ملابس ضاغطة بعد إجرائها.
  • يظل نتائجها للأبد ولا تعود الدهون من جديد.

ومن سلبياتها:

  • قد يوجد تورم في الجلد موضع الحقن.
  • قد يستمر هذا التورم لمدة أسبوع.
  • لا توجد نتائج قياسية حيث تختلف النتائج من شخص لآخر على حسب طبيعة جسمه وحجم الدهون.

التقنيات المستخدمة:

هناك العديد من الطرق والتقنيات الحديثة التي طورتها الأبحاث الطبية الحديثة في مجال التجميل وذلك لأنه يعتبر من أكثر المجالات المتزايد عليها الطلب، وتتمثل هذه التقنيات في:

  1. شد ترهلات الفخذين بالكافيتيشن:
    والتي تعتبر بديل آمن لجراحات شد الترهلات التقليدية، والتي قمنا بالحديث عنها بشكل مفصل في بداية المقال.
  2. شد ترهلات الفخذين بالميزوثيرابي:
    والتي تعمل على شد الترهلات وتفتيت الدهون وزيادة نضارة البشرة، وقد كمنا بالكلام عنها باستفاضة في السطور السابقة.
  3. عملية شد ترهلات الفخذين بالليزر:
    حيث يعتبر الليزر من التقنيات الطبية الحديثة التي أحدثت نتائج هائلة في جميع المجالات الطبية، ويساعد في تفتيت الدهون وشد ترهلات الجلد بالإضافة إلى زيادة حيوية ونضارة البشرة.
  4. عملية شد ترهلات الفخذين بالبلازما الغنية بالصفائح الدموية PRP:
    حيث يتم سحب كمية من دم الشخص وفصل البلازما التي بها وإعادة حقنها للشخص مرة أخرى، وتعتبر من التقنيات الفعالة في المجال التجميلي.
  5. شد ترهلات الفخذين بموجات الراديو الترددية و الضوء النبضي المكثف RF/IPL: يتم خلالها الجمع بين موجات الراديو الترددية و الضوء النبضي المكثف للحصول على أفضل النتائج.

المقالات المتعلقة